Away from Damascus

Thorns of Illusion

As the vendors’ shouts awaken the creek

We pour silence in cups

And gaze in the mirror of our isolation

The smell of bread will soon reach us

Mother will emerge from the door of absence

Carrying summer dishes

Damascus is still sleeping in peace

The gas bomb has not dried our eyes

We have been sharing gaze poems for ages

The war is thorns of illusion

Do you still tie your hair with a white rose?

In the spiral of exile

We tell about sunken nests

And birds that took refuge in our shelters

There is still a homeland for us

 

أشواكُ وَهم

كما لو أنَّ أصواتَ الباعَةِ توقظُ الساقية

نصبُّ الصمتَ في الفناجينَ

ونتمرَّى في عزلَتِنَا

بعدَ قليلٍ ستزورُنَا رائحةُ الخبزِ

ستخرجُ الأمُّ من بابِ الغيابِ

حاملةً أطباقَ الصيف

دمشقُ ما زالتْ غافيةً في سلامها

قنبلةُ الغازِ لم تُيَبِّسِ عيونَنَا

دَهْرٌ ونحنُ نتبادَلُ قصائدَ النظراتْ

كانتِ الحربُ أشواكَ وهمٍ

ما زلتِ تلفِّيْنَ شعرَكِ بوردةٍ بيضاءْ؟

في دوَّامةِ المنفى

نحكيْ عن أعشاشٍ غَرِقَتْ

وعن عصافيرَ أوَتْ إلى ملاجئنا

ما زالَ لنا وطنْ

Let’s Talk

The tree was hit—

Very old news.

Thousands of news have followed one another since morning

The latest: Humanity has been an error on this earth

Tomorrow a country will migrate

Trees will fly

Tents will become balloons for the children of disappearance

Let’s talk about a fresh news

About a king who turned into a stone in a wind palace

About lonely whales shedding tears because of a summer smile

And islands where languages have not set foot

So they became a word in the mouth of a gazelle

Let’s talk about the pipes of retired sailors

Their breath smelled like the blue of tales

Until it covered our conversations

Let us announce that the earth is a rotating apple

For in the news bulletin there was no mention that we are the children of Adam

 

دعنا نتحدَّث

الشجرةُ أصيبَتْ

خبرٌ قديمٌ جدَّاً

آلافُ الأنباءِ تتالَتْ منذ الصباحْ

آخرُها: البشريةُ كانت خطأً على هذه الأرض

غداً ثمةَ بلادٌ ستهاجر

أشجارٌ تطيرُ

وخيامٌ تصيرُ مناطيدَ لأبناءِ الزوالْ

دعنا نتحدَّثُ عن خبرٍ جديدٍ

عن ملِكٍ صارَ حجراً في قصرٍ من ريحْ

عن حيتانٍ وحيدةٍ أبكتها ابتسامةُ الصيفِ

وجزُرٍ لم تطأها اللغاتُ

فصارتْ كلمةً في فمِ غزالْ

دعنا نتحدَّثُ عن غلايين بحَّارينَ متقاعدين

فاحت من أنفاسِهِمْ زرقةُ الحكاياتِ

حتى غطَّتْ حديثَنَا

دعنا نُعلنُ أنَّ الأرضَ تفاحةٌ تدورُ

ففي نشرةِ الأخبارِ لم يرِدْ أننا أبناءُ آدمْ

I am no one anymore

I know this sunset—it sleeps on the back of a blond dog

I know that cloud, carnal as teen clothing

I know these childish white walls

I know the smell of cleanliness that strolls naked in front of the shops

As I know the cat grip carved

On the sidewalk leading to the building.

This is my village!

But where are those rocks washed with smoke?

Where is the smell of gunpowder nearby?

Where is my brother?

We were standing on the balcony waiting for the slaughter.

Where are the children’s torn fingers?

Did the shell miss its mark today?

Or is it a sniper’s bullet that hit my memory?

Behind the balcony of time I rub my eyes,

I extend my finger to a rose cup to recall the meaning of life.

I touch it, it becomes sand;

And my finger, a stone.

I’ve been living in a Paris suburb for a year,

But it’s my village.

Maybe it’s the mirror image of my village that’s inside me,

Maybe the mirror image of the one where I’ve stayed—

The one that’s disappeared

Maybe, maybe.

What’s certain is confirmed by the dark hallway facing the apartment door:

I am no one anymore.

 

أحَدَاً أعُدْ لم

أعرفُ هذا الغروبَ الذي يغفو على ظهرِ كلبٍ أشقرْ

أعرفُ تلكَ الغيمةَ الشبقةَ مثلَ ثيابِ مراهِقةَ

أعرفُ هذه الجدرانَ الطفوليةَ البيضاءْ

أعرفُ رائحةَ النظافةِ التي تتنزَّهُ عاريةً أمامَ المحلاتِ

كما أعرفُ قبضةَ القطِّ المحفورةَ

فوقَ الرصيفِ المفضيْ إلى البناية

هذه قريتي!

لكنْ أينَ الحجارةُ المغسولةُ بالدخانِ؟

وأينَ رائحةُ البارودِ القريبة؟

أينَ أخي وقد كنا واقفَين على الشرفةِ بانتظارِ الذبحْ؟

أينَ أصابعُ الأطفالِ الممزقة؟

هل أخطأتِ القذيفةُ دربها اليومَ؟

أم أن رصاصةَ قناصٍ أصابتْ ذاكرتي؟

وراء شرفةِ الوقتِ أفركُ عينيَّ

أمدُّ إصبعيْ إلى كأسِ وردةٍ كي أستعيدَ معنى الحياة

ألمسهُ فيصبحُ رملاً

وإصبعيْ حجراً

أنا في ضاحيةٍ قربَ باريسَ منذ عامٍ

لكنها قريتي

ربما هي مرآة قريتي التي بي

ربما مرآة تلكَ التي لم أزل بها

لكنها زالت!

ربما ربما

أما الأكيدُ فيثبتهُ ممرٌّ مظلمٌ أمامَ بابِ الشقة:

أنا لم أعدْ أحداً

- Omar Youssef Suleiman
- translated by Ghada Mourad